الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التعليم رهان أمة: فـتعالوا لنساهم جميعا في تطوير المؤسسة العمومية
عدد الزوار: Website counter
عزيزي الزائر نحن على يقين بأن في جعبتك مانحن في حاجة اليه فلا تبخل علينا

شاطر | 
 

 أهمية المعلم – الأستاذ - المدرب في حيات التلميذ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amal lahssini



عدد المساهمات : 40
نقاط : 1900
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/03/2012
العمر : 19

مُساهمةموضوع: أهمية المعلم – الأستاذ - المدرب في حيات التلميذ   الأربعاء مارس 28, 2012 3:11 pm


تحتل مكانة المعلم أو الأستاذ في قلوب تلاميذه وطلبة العلم القتالي أسمى وأعظم مكانة روحية فهو أقرب الناس إلى قلب تلميذه المحارب فهو مثال المربي والوالد والأخ الأكبر والصديق المخلص الذي استطاع تحويل حياة تلميذه الروحية والقتالية إلى أسمى مفاهيم الشجاعة والنبل والثقافة في الفكر وتفهم الواقع الذي نعيشه ، فقد كان قدماء محاربين الساموراي يعتقدون بأن لكل شخص في الحياة تابع ، فالمقاتل هو تابع أستاذه أو معلمه فهو الذي يخدمه ويحرسه ويحفظه بالغيب ويقتدي بمحاسن أعماله ويثأر له عند موته في معركة أو نزال ، أما أخطاءه فكان يغض النظر عنها أو يتناصح بها مع أستاذه بأدب العلم والفهم والإخوة والمحبة التي يرتبط هو بها معه .

كان المقاتل القديم يعيش حياة السمع والطاعة والولاء لأستاذه حيث كان هذا الأمر بمثابة اعتقاد وإيمان في قلبه وقرارة نفسه ، فكان الأمر يصل بان يقوم بقتل أستاذه إذا أراد الأستاذ الموت بشرف ((الانتحار))


فالتلميذ المقاتل حاملا لهموم وغموم أستاذه وكان هذا الأمر باعتقادهم صحيح ، وهو طبعا خطأ جد كبير في ديننا الإسلامي الحنيف فهو بمثابة انتحار وقد حرم الله تعالى قتل النفس .

وعند موت أو وفاة الأستاذ يخلف مكانه أقرب الناس إليه من التلاميذ وأقدمهم ، فيحمل اسم أستاذه المحارب ويمثل اسمه وفنه في كل ميادين العمل ، هذا بالإضافة أن يحمل صفة القيادة والذكاء والفطنة والمحافظة على الفن والاخلاص له وشرف العلم الذي تعلمه من معلمه .

أهمية التلميذ في حياة المعلم

تختلف نظرة الأستاذ أو المدرب لتلاميذه ، فلكل تلميذ محبة خاصة واهتمام مختلف فالاستاذ ينتقي تلاميذ معيينين في توصيل العلم الكامل لهم وتكريس جهده وطاقته وفكره وخبرته في تربية هؤلاء المحاربين تربية حربية وقتالية سليمة متكاملة كما وأنه ينتقي شخص واحد معين من هؤلاء ويبدأ بتربيته وإعداده فكريا وثقافيا وقتاليا ليكون وريثه الوحيد لهذا الفن وهذا المنصب الجديد ، فهو يختار القريب إليه والذي يرتبط به ارتباط اجتماعي ( فيصبح التلميذ كالإبن بالنسبة إليه أو الاخ الصغير أو الصديق المخلص ) والمجتهد في طلب هذا العلم حتى يصبح القيادي التالي من بعده .
أرجوا من العلي القدير أن أكون قد وفقت في ارساء اهمية العلاقة بين الأستاذ والتلميذ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهمية المعلم – الأستاذ - المدرب في حيات التلميذ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الإعدادية القاضي عياض سيدي قسم :: فضاء الأستاذ-
انتقل الى: