الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التعليم رهان أمة: فـتعالوا لنساهم جميعا في تطوير المؤسسة العمومية
عدد الزوار: Website counter
عزيزي الزائر نحن على يقين بأن في جعبتك مانحن في حاجة اليه فلا تبخل علينا

شاطر | 
 

 الشعر المغربى بين النار والرماد بقلم: د. عفاف بنانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سفيان الحسيني



عدد المساهمات : 28
نقاط : 2314
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/05/2011
الموقع : نظافة

مُساهمةموضوع: الشعر المغربى بين النار والرماد بقلم: د. عفاف بنانى   الجمعة مايو 27, 2011 12:43 pm

فى ظرف ربع قرن تمكنت الحركة الشعرية الحديثة بالمغرب....من ان تشق طريقها وان تبحث عن وجودها..وان تخلق فى الشعر المغربى نهضة جديدة ليس لها مثيل فى تاريخنا الادبى..

لقد جرى فى تاريخ لادب المغربى حركات تجديدية عديدة.الا ان الحركة الحديثة اكثر جدرية وعمقا.انها مفترق طريق..دالك لانها لاتكتفى بالتجديد...بل تطمح الى تغيير مفهومنا للخلق والابداع.......ونحن ادا تحدثنا فى هدا المجال ....فانما نتحدث عن افضله....ولا يهمنا الغث الكثير الدى نراه فى كل فن..قديمة كانت اساليبه ام حديثة..ففى كل حركة تجديد يسير فى اعقاب الرواد والمبدعين..قوافل من المريدين والمتسكعين على طرق الادب...مما يدل على رواج الفكرة الجديدة..دون ان يكون فى دالك بالضرورة دلالة على قيمتها..

وادا اردت التجديد فانك لاتريده لنفسه...لاسيما انه يتطلب الشجاعة والمعرفة والاصالة....بل لديك ما يمكن قوله الا ادا جددت..محمولا على لجج من معانيك ومكتشفاتك ..فانت ملق عنك بالقديم لكى تهىء المجال الحر لتجربتك...والان...هل كان لدى الشعراء ما يقولونه مما يتطلب اشكالا جديدة خرجت بهم على عمود الشهر......نعم ولا شك..تجربة العصر لدى الشعراء..وهم ارهف ما فى المجتمع حسا بما يطرا عللى المجتمع من تطورات...كان لابد لها من ان تحدو بهم الى محاولاتهم الجديدة فى القول..

ليست فى قوالب الشعر ما لايجوز صوغه من جديد ..ادا كان فى النفس ما يحتم الصياغة الجديدة..والمعاصرة..عبرت فى نفسها فى هدا الشعر الجديد..

فقد اصبح الفرق لا فى الدرجة فحسب بل فى النوع ايضا...ولكن حسبى ان الشعر المغربى الحديث..الجيد منه ..يجعل من الكلمة وسيلة لاغاية..بعد ان كانت الكلمة هى الغاية لقرون طويلة..وعلى الاخص فى فترة الانحطاط والى دالك...اصبح الشعر وسيلة لاستقصاء دواخل النفس على غرار لم يعرف فى الشعر السابق الا فيما ندر...

ولا شك ان الاتجاه الحديث قد خرج فى مفهومه للشعر عن الاهتمام باللفظة الى الاهتمام بكثافة التجربة الشعرية...وهناك بعض الشعراء المغاربة ..جعلوا من التراث قوة دافعة نحو مرونة اللغة وعافيتها وغزارتها الوثابة ...فى حين ان اللدين يتصورون انهم يتشبتون بالتراث اد يعيدون اشكاله ويكررونها..هم الدين يفصلون بينه وبين الحياة والعصر...وبدالك يزيفون الحياة وبالتالى يقوضون مفعوله وحيويته.........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعر المغربى بين النار والرماد بقلم: د. عفاف بنانى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الإعدادية القاضي عياض سيدي قسم :: منتدى اللغة العربية :: منتدى الشعر-
انتقل الى: