الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التعليم رهان أمة: فـتعالوا لنساهم جميعا في تطوير المؤسسة العمومية
عدد الزوار: Website counter
عزيزي الزائر نحن على يقين بأن في جعبتك مانحن في حاجة اليه فلا تبخل علينا

شاطر | 
 

 تكريم مستحق للفنانة "خديجة جمال" بسيدي قاسم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
asâd souank



عدد المساهمات : 23
نقاط : 2464
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/03/2011

مُساهمةموضوع: تكريم مستحق للفنانة "خديجة جمال" بسيدي قاسم   الأحد أبريل 24, 2011 3:40 pm

عمر بلخمار
العلم : 10 - 04 - 2011

بتعاون مع بعض المؤسسات ستنظم جمعية النادي السينمائي بمدينة سيدي قاسم، الدورة الثانية عشر لمهرجانها المتخصص في السينما المغربية من 14 إلى 18 أبريل الجاري.تتميز هذه الدورة في حفل افتتاحها بتكريم الفنانين المقتدرين الراحل "أحمد البوعناني" الذي سبقت الكتابة عنه في هذا العمود، و الممثلة القديرة والرائدة المسرحية والسينمائية "خديجة الكانوني" المشهورة بلقب "خديجة جمال" التي سيتم الاحتفاء بها على مجمل أعمالها.و قد أنجز الناقد السينمائي الأستاذ "أحمد سيجلماسي" ورقة مستفيضة عن مسارها الفني يمكن تلخيصها في كونها وقفت منذ ريعان شبابها أمام كاميرا السينما إلى جانب فنانين عمالقة مثل؛ أحمد الطيب العلج والطيب الصديقي والبشير العلج والعربي الدغمي في الفيلم القصير " البير " (1954) للمخرج جان فليشي، و شاركت أيضا في سنة 1962 إلى جانب الراحلين حسن الصقلي ومحمد سعيد عفيفي في فيلم " الرجوع إلى الأصل " للمخرج عبد العزيز الرمضاني الذي كتب له السيناريو بمساهمة زوجها الجزائري الراحل محمد فرّاح، والذي رافقته إلى الجزائر بعد حصولها على الاستقلال، حيث تفرغت هناك لتربية أبنائها وبناتها ورعاية شؤون زوجها. كان هذا سببا رئيسيا أبعدها عن السينما و عن المسرح الذي عشقته ومارسته منذ أواخر الأربعينيات كهواية ثم كاحتراف بعد التحاقها بغابة المعمورة للاستفادة من التداريب المسرحية إلى جانب أكبر الفنانين. بعد عودتها من الجزائر إلى مسقط رأسها (الدار البيضاء) في سنة 1988 تمكنت من إعادة ربط علاقتها من جديد بأوساط الفنانين المغاربة في السينما والتلفزيون بمساعدة الفنان الطيب الصديقي، وهكذا بدأت مرحلة أخرى من مسيرتها الفنية سنة 1990 بمشاركتها في مسلسل " أولاد عمي معاشو " للمخرج الراحل حسن المفتي ، وبعده توالت الأدوار في أعمال سينمائية وتلفزيونية من بينها " الطفولة المغتصبة " لحكيم نوري ، " صلاة الغائب " لحميد بناني، " بيضاوة " لعبد القادر لقطع ، " ضد التيار " لإدريس اشويكة و" علاش لاّ " لمحمد إسماعيل. وسيتمكن الجمهور المغربي من التعرف عليها وعلى كفاءتها أكثر عبر القناة الثانية في سيتكوم " للا فاطمة " وفي أعمال أخرى مثل مسلسل " وجع التراب " والسلسلة الهزلية " عبد الرؤوف والتقاعد ". يتضمن برنامج هذه الدورة مسابقة المرحوم "محمد مزيان" للسينمائيين الهواة التي سيعرض في إطارها فيلم 20 قصير بالعربية والأمازيغية ، و يتضمن أيضا عرض مجموعة من الأفلام القصيرة خارج هذه المسابقة من بينها " ميدالية بوعزة" لهشام الجباري، " الرصاصة الأخيرة" لسناء المدير، "الحساب التالي" لعبد الكريم الدرقاوي، " المنحوتة" ليونس الركاب، " المشهد الأخير" لجيهان البحار، وأفلام أخرى طويلة من بينها "وليدات كازا" لعبد الكريم الدرقاوي، "آلو15 " لمحمد اليونسي، "يطو تيتريت" لمحمد العبازي و "المنسيون" لحسن بنجلون. وتمت برمجة ست ورشات تكوينية من تأطير أساتذة مختصين، وتتعلق هذه الورشات بتعلم اللغة الأمازيغية تيفيناغ من تأطير لحسن واديرو، واستعمال الفيلم السينمائي في تدريس المواد" من تأطير حسن وهبي، و"مهن السينما" من تأطير عبد العزيز بلغالي، والتصوير السينمائي" من تأطير عبد المجيد تومرت، و"التحليل الفيلمي" من تأطير د يوسف أيت همو، و"كتابة السيناريو"من تأطير بوشتى المشروح. البرنامج يتضمن ندوة وطنية بعنوان :" القضايا الاجتماعية في السينما بالمغرب"،و من المنتظر أن يشارك فيها النقاد حميد اتباتو، يوسف أيت همو ، محمد اشويكة، بوشتى فرق زايد وفريد بوجيدة. الاهتمام المتواصل للمهرجان بالأمازيغية يتجسد هذه الدورة في إقامة عدة أنشطة أمازيغية وتخصيص حيز مهم من البرنامج العام للمهرجان للثقافة الأمازيغية بأبعادها الفنية والأدبية واللغوية وغيرها، بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية. وهكذا سيتم في إطار هذا المهرجان السنوي عرض أفلام سينمائية أمازيغية طويلة وقصيرة من بينها " إيطو تيتريت" للمخرج محمد العبازي" الذاكرة "و"بوغافر 33" لأحمد بايدو "واناياران الهم " لعبدو أزول و"إلمان زمانين " لإبراهيم الحنوضي. كما سيمثل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في لجنة تحكيم المسابقة الباحث فؤاد أزروال، وبرمجة وصلات غنائية فنية تراثية أمازيغية للمبدع " حميد أزموري"، و قد سبقت الإشارة إلى تنظيم ورشة حول تعلم اللغة الأمازيغية تيفيناغ لفائدة 60 تلميذا من مؤسسة العقيد العلام الابتدائية بسيدي قاسم، كما سيتم لأول مرة تنظيم معرض للفنان التشكيلي عبد الله أوعبي يتضمن 20 لوحة من إبداعاتها الغنية بالتعابير والرموز الأمازيغة. الملاحظ في هذه الدورة الاستغناء عن القاعة السينمائية "وليلي" التي كانت تحتضن في الدورات السابقة حفلي الافتتاح و الاختتام و كل العروض السينمائية، و يعود سبب الاستغناء عنها إلى كون مالكها أصبح يخصصها لمشاهدة مباريات كرة القدم و هو أمر جعلها تصبح في حالة غير لائقة لاستضافة أنشطة هذه الدورة. يسجل لهذا المهرجان الصامد و المناضل أنه يخدم جهد المستطاع السينما المغربية و يقربها من جمهور سيدي قاسم و نواحيها، ويقوم بذلك بحب و صدق و بإمكانيات ضئيلة و بدون خلفية البحث عن المنافع أو المصالح الشخصية، كما يسجل له توفقه و تميزه و موضوعيته في تكريم الشخصيات المهمشة والمنسية التي لا تغري و لا تحرك ضمير منظمي بعض المهرجانات الأخرى، والتي تلاحظ فيها إعادة تكريم نفس الوجوه هنا وهناك بدون مبرر موضوعي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تكريم مستحق للفنانة "خديجة جمال" بسيدي قاسم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الإعدادية القاضي عياض سيدي قسم :: الأخبار :: منتدى الأخبار-
انتقل الى: