الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التعليم رهان أمة: فـتعالوا لنساهم جميعا في تطوير المؤسسة العمومية
عدد الزوار: Website counter
عزيزي الزائر نحن على يقين بأن في جعبتك مانحن في حاجة اليه فلا تبخل علينا

شاطر | 
 

 صرعة مقاهي " الوشم " تغزو الدار البيضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
imad tarach
فارس


عدد المساهمات : 161
نقاط : 2679
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/02/2011

مُساهمةموضوع: صرعة مقاهي " الوشم " تغزو الدار البيضاء   الخميس مارس 10, 2011 1:27 pm

في الطابق الثاني لأحد المقاهي الشهيرة في وسط الدار البيضاء، لا تكاد تعثر على رجل تتجاذب معه أطراف الحديث. حينما جلست إلى الطاولة وطلبت فنجان قهوة، التفت يمنة ويسرة فلم أجد غير عدد من الفتيات من مختلف الأعمار (من 15 سنة إلى حوالي 25 سنة).. ومرت أكثر من 45 دقيقة وأنا أرتشف القهوة وأطالع صحف اليوم دون أن أنعم برفقة رجل في هذا "الصالون" الكبير، حينها بدأت تساورني شكوك خاصة وأنني لاحظت نظرات غريبة ترمقني وغمز ولمز أوقعني في الحرج. بعد فترة فقط، استيقظ "الغافل" الذي بداخلي.



لقد أدركت أخيرا أنني ضيف ثقيل في مكان غير مخصص لمثلي. فطابق المقهى كله عبارة عن "صالون تاتواج" لا يصعد إليه إلا فتيات يضعن وشوما على مناطق مختلفة من أجسادهن أو للوافدات الجديدات اللواتي يرغبن في الاستفادة من "خدمات" ذوات التجربة والانضمام إلى النادي. ساعة أدركت ذلك، فهمت مغزى تلك النظرات المستغربة والغمزات المستهزئة. فأكيد أنهن كن يتساءلن:"ما الذي جاء برجل شارف على الأربعين إلى صالون التاتواج؟؟".



كان المكان بالفعل "صالونا للتاتواج".. فكل الفتيات يحملن في أنحاء مختلفة من أجسادهن وشوما متنوعة.. فهناك من وشمت على أعلى صدرها العاري قلبا، وأخرى على عنقها سلسلة، وثالثة على ذراعها صورة نجم أو حبيب، والأخرى على أسفل ظهرها المكشوف شعارا يصعب على مثلي فهم مغزاه، ثم واحدة أخرى اختارت أن تحول ظهرها علما وشمت وسطه نجمة خماسية..

وشم رسوم وأشكال على الأجساد كان في المغرب إلى عهد قريب ظاهرة رجالية تقتصر على من يريدون إظهار فتوتهم، فتجدهم يشمون على أذرعهم رسوما توحي بالقوة مثلا أو الشجاعة. أما الآن فقد أصبحت أغلب الفتيات ينظرن إلى الوشم على الأجساد على أنه موضة العصر. ولفهم هذا الولع الشديد بالوشم على هذا النحو، كان لا بد من طرح السؤال على إحدى الفتيات «لماذا تضعين وشما على ظهرك؟»، وكان الجواب تلقائيا وبدون تردد "عادي.. هل تعتبر الأمر غريبا؟؟.. إذن أنت لست ابن الموضة. الوشم يعطيني الإثارة والتميز.. هل من الضروري أن أكون مثل كل الفتيات التي تراهن في الشارع؟؟".

أما (س. م 21 سنة) ففضلت الإجابة بطريقة أخرى "الوشم نسجل به على أجسادنا ما نحس به أو الأشياء التي نحبها ونريد أن نحتفظ بها ليس فقط في قلوبنا ولكن حتى في أجزاء ظاهرة من أجسادنا.. فإذا أحببتك مثلا سأحرص على أن أنقش اسمك في داخل صدري وعلى سطحه أيضا ".. ثم أطلقت ضحكة وأتبعتها بغمزة ماكرة وهي تلتفت إلى زميلتها (ع. ك).

في السابق كانت النساء في المغرب وخاصة في المناطق القروية يضعن وشوما على أجزاء ظاهرة من الجسد كالوجه واليدين وذلك كمظهر من مظاهر الزينة، عكس فتيات اليوم اللواتي لا يرين في الوشم سوى التميز والإثارة والخروج عن المألوف، فبعض الفتيات قلن إنهن وشمن على أجسادهن صورة ل"حبيب" هو لا يعرفهن ولربما يعيش حياته في قارة أخرى، لكنهن مخلصات مع ذلك لحبه، على حد تعبير الفتاة.

في "صالون التاتواج"، هناك مرحاض خاص تدخله الفتيات الراغبات في وضع وشم على أجسادهن، ويتكفل بهذه العملية فتاة أخرى أكثر تجربة تتقن الوشم بشكل جيد مقابل ما بين 400 إلى 700 درهم بحسب طبيعة وحجم الوشم. وتقتضي العملية إحداث ثقوب صغيرة بالجلد تضاف إليها بعد حصول النزيف مواد وأصباغ تكسب الوشم لونا معينا ويصبح ثابتا يدوم لفترة طويلة ويصعب إزالته.

بعدما تخرج الفتاة من "مرحاض العمليات" يظهر على وجهها نوع من الحبور ممزوج ببعض الفخر، وقد قالت لي إحدى الفتيات إنها تحس بعد الوشم أنها حققت ذاتها ودخلت العالم الذي تريد هي لا الذي يريده لها غيرها. ويبدو في الواقع أن الفتيات لا يعتبرن فقط أن الوشم يعطيهن التميز والإثارة، ولكنه أيضا عنوان على التحرر من القيود وتمرد على السائد والمألوف.

وتحدث إمام أحد مساجد مدينة الدار البيضاء (محمد صمدي) عن حرمة وضع الوشم على الأجساد وعظم هذا الذنب.. وكان الوشم مرتبطاً قبل الإسلام بالشعوذة والسحر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صرعة مقاهي " الوشم " تغزو الدار البيضاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الإعدادية القاضي عياض سيدي قسم :: منتدى اللغة العربية :: منتدى مواضيع مختلفة-
انتقل الى: