الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التعليم رهان أمة: فـتعالوا لنساهم جميعا في تطوير المؤسسة العمومية
عدد الزوار: Website counter
عزيزي الزائر نحن على يقين بأن في جعبتك مانحن في حاجة اليه فلا تبخل علينا

شاطر | 
 

 ظاهرة التدخين في المدارس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
imad tarach
فارس


عدد المساهمات : 161
نقاط : 2676
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/02/2011

مُساهمةموضوع: ظاهرة التدخين في المدارس   الخميس مارس 10, 2011 2:46 am

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطاهرين وصحبه أجمعين ومن أتبع هداهم إلى يوم الدين.

أما بعد،

إن ظاهرة التدخين كثرت هذه الأيام بين طلاب المدارس وحتى بين الطالبات فهي تدق ناقوس الخطر حول الوضع الخلقي بالمدرسة.

لا يجب علينا حل المشكلة في الوقت الراهن، فالمفروض أن نعالج مسببات هذه الظاهرة. فمن وجهة نظري الشخصية إني لأرى بأنه هناك انهزام المدرسة في وجه التدمير الإعلامي وما يقوم به ويروجه من صور إباحية وثقافة استهلاكية وقيم رخيصة، للأسف انهزمت وهي الحصن الحصين للمبادئ والأخلاق أمام إغراءات تجار الأعراض والفساد بكل أنواعه وأشكاله. فقد أصبحت المدرسة عاجزة عن القيام بدورها باعتبارها فضاء للتكوين المعرفي والتربوي والتحصين العقدي والخلقي والنفسي. فلا يمكن أن نتحدث عن إصلاح نظام التربية والتكوين وإصلاح المناهج والبرامج والتلاميذ بصفة عامة دون أن تعاد للمدرسة هيبتها وحرمتها وتعاد لها وظائفها التربوية.

فإذا ذهبنا أمام أي إعدادية أو ثانوية أو حتى ابتدائية فإنك دون شك ودون عناء ستجد في مكان ما قربها وربما ببابها باعة للسجائر بالتقسيط. وستجد عشرات التلاميذ قد وقفوا في فترة الاستراحة يقتنون حاجياتهم اليومية من الدخان، هذا طبعاً بعد امتطاء السور المدرسي، في حين قد يفضل بعضهم الاستتار داخل المراحيض سواء في فترة الاستراحة أو بعد استئذان الأستاذ لقضاء الحاجة.

هذه بعض اللقطات تشهد على تردي الواقع الخلقي داخل مؤسساتنا التربوية وتؤكد على درجة اهتزاز صورة المدرسة والمدرس عند المتعلمين، وهي صورة تعمق الهوة وأزمة الثقة تدريجيا بين المجتمع والمدرسة، وقد نحتاج إلى أسفار وتحقيقات مطولة لسردها عبر وقائع تفصيلية وشهادات معيشة سواء من لدن المربين أو لدن المسؤولين.

إنها صور ومشاهد تضع أكثر من سؤال حول المصداقية التربوية لنظامنا التربوي.

ودون شك فإن المسؤولية عن هذا الواقع مسؤولية مركبة ومشتركة تتقاطع فيها عدة أطراف:

أولاً: السلطات الحكومية فيما يتعلق بالمحافظة على هيبة ووقار المدرسة وحمايتها من الخارج من بعض النماذج والممارسات التي تسيء إلى سمعتها.

ثانياً: السلطات التربوية من خلال حمايتها من الداخل من بعض السلوكيات التي لا تليق بالمدرسة والسعي إلى فرض أدنى حد من الانضباط لمعايير السلوك اللازم للتحصيل، ثم بإعادة النظر في المناهج والبرامج والوسائل الديداكتيكية والشروط المادية والتقنية اللازمة لإجراء العملية التربوية في أحسن وجه مما يجعل المدرسة فضاء محبوبا للتلميذ ويجعله يحس أنه منه وإليه. وبالخصوص من خلال التحصين الفكري والخلقي والتربوي من خلال التربية الدينية المتوازنة مما يقتضي العناية أكبر العناية بدرس التربية الإسلامية سواء من حيث الكم أم من حيث الكيف والنوع.

ثالثاً: الآباء بتوجيه أبنائهم وتعهد مسارهم الدراسي والخلقي من خلال الاتصال المستمر مع الإدارة التربوية التعليمية.

فالإصلاح القادم لنظام التربية والتكوين يكون بإصلاح الوضع الخلقي للمدرسة، فيهتم بإعادة الاعتبار لصورة المدرسة التي تنال منها بدرجة كبيرة هذه المظاهر الخلقية السلبية. فلا يجب أن تقف السلطات التربوية فقط عند الجوانب المعرفية وجوانب ملاءمته مع سوق العمل والإنتاج. لنا أن نأمل في أن يأخذ الإصلاح المنشود هذا الجانب بعين الاعتبار ونعمل على توفير الأسباب التي تمكن من بناء ما يمكن أن تخربه العوامل الخارجة عن المدرسة. فلا يجب على النظام التربوي أن يقنع بأن يبقى صورة تعكس الظواهر السلبية التي يعج بها المجتمع ومجالا لتفريخ صور أخرى من الانحراف.

نحن نأمل أن يكون النظام التربوي قاطرة للإصلاح، لأنه لا يمكن للظل أن يستقيم والعود أعوج.

ودمتم،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ظاهرة التدخين في المدارس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الإعدادية القاضي عياض سيدي قسم :: منتدى اللغة العربية :: منتدى مواضيع مختلفة-
انتقل الى: