الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التعليم رهان أمة: فـتعالوا لنساهم جميعا في تطوير المؤسسة العمومية
عدد الزوار: Website counter
عزيزي الزائر نحن على يقين بأن في جعبتك مانحن في حاجة اليه فلا تبخل علينا

شاطر | 
 

 اتلاف طبقة الاوزون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahdi mar3azi
فارس


عدد المساهمات : 70
نقاط : 2443
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/02/2011
العمر : 21
الموقع : mahdi_zine_hassan@hotmail.fr

مُساهمةموضوع: اتلاف طبقة الاوزون   الخميس مارس 03, 2011 6:25 am

اصبحت مشكلة تلوث البيئة خطرا يهدد الجنس البشري بالزوال وحياة الكائنات الحية والنباتات. وقد برزت هذه المشكلة نتيجة التقدم الصناعي والزيادة السكانية على مر السنين.
والتلوث البيئي في معناه الواسع يشمل التلوث الحيوي ويؤدي الى تلوثها بالكائنات الحية مثل الميكروبات البكتيرية والفيروسات والفطريات.. كما يشمل التلوث الكيمياوي الذي يؤدي الى تلوثها بالمبيدات الكيمياوية والغازات ومخلفات اصبحت مشكلة تلوث البيئة خطرا يهدد الجنس البشري بالزوال وحياة الكائنات الحية والنباتات. وقد برزت هذه المشكلة نتيجة التقدم الصناعي والزيادة السكانية على مر السنين.
والتلوث البيئي في معناه الواسع يشمل التلوث الحيوي ويؤدي الى تلوثها بالكائنات الحية مثل الميكروبات البكتيرية والفيروسات والفطريات.. كما يشمل التلوث الكيمياوي الذي يؤدي الى تلوثها بالمبيدات الكيمياوية والغازات ومخلفات المصانع ، ولكون العديد من الكيمياويات لها نشاط اشعاعي فان ذلك يؤدي الى التلوث الاشعاعي للبيئة.

الاوزون: تعريفه ، وتأثيره على الحياة
الاوزون غاز شفاف يتكون من ثلاث ذرات من الاوكسجين ونسبته في الغلاف الجوي ضئيلة قد لاتتجاوز بعض الاحيان واحدا في المليون وهو غاز سام ومن رحمة الله في عباده ان تكونه لايتم قريبا من سطح الارض حتى لايستنشقه الانسان او الحيوان. ويوجد هذا الغاز طبيعيا في طبقة الستراتوسفير ويرجع وجوده الى سلسلة من التفاعلات بين الاوكسجين الجزئي والذري ولايبقى الاوزون المتكون الا لفترة وجيزة ثم يتفكك بفعل ضوء الشمس الى اوكسجين جزئي وفي النهاية نحصل على شكل يبقي دائما على طبقة من الاوزون متوازنة وهذا التوازن يعتمد على سرعة تكوين وتفكك الاوزون وعندما يحدث تداخل لبعض المواد مع هذه السرعة يحصل خلل اما في زيادة تركيزه او بالعكس ازالة للاوزون من تلك المنطقة. اما تأثير الاوزون على الحياة فان وجوده في الغلاف الجوي والذي جعله الله رداء كونيا يقوم بعملية تنظيف او تعقيم البيئة اضافة الى حماية الارض من الاشعة فوق البنفسجية التي تصلنا من الشمس والتي يتولى الاوزون امتصاص اكثر من 99% منها وبذلك يحمي اشكال الحياة المعروفة على سطح الارض.

ثقب الاوزون واسباب حدوثه وتأثيره على الحياة
يقاس تركيز الاوزون في الجو بوحدة جزء في المليون من حيث الحجم ويقاس هذا التركيز بجهاز يسمى مقياس دوبسون للتحليل الضوئي وهو جهاز يحلل طيف ضوء الشمس وقوة ظهور خطوط الطيف التي يشكلها هذا الغاز. وقد اوضح تقرير الهيئة التابعة لوكالة الفضاء الامريكية انه في ما بين 30 الى 64 درجة جنوب خطوط العرض حيث يعيش غالبية سكان العالم بلغت نسبة تناقص الاوزون من 1,7% الى 3% خلال الفترة من عام 1986 الى 1996 وتأكد العلماء من اتساع فجوة الاوزون فوق منتصف الكرة الارضية الجنوبي في اكتوبر / تشرين الاول 1987 وتقدر مساحتها بما يعادل مساحة الولايات المتحدة ويبلغ عمقها قدر ارتفاع جبل ايفرست. وفي عام 1988 رصد العلماء وجود فجوة اخرى للاوزون فوق القطب الشمالي تتمركز في سماء النرويج وتقدر نسبة تضاؤل الاوزون فيها 20%.
ويرجع السبب الرئيسي لاحداث ثقب الاوزون الى تلوث البيئة بالكيمياويات التي تصل الى منطقة الستراتوسفير عن طريق:
1- المردودات الضارة.. وهي عبارة عن العبوات او البخاخات التي تنفث منها المواد الكيمياوية على هيئة ذرات دقيقة محملة بغازات مضغوطة داخل علب وغالبا ما يستخدم (الكلوروفلوروكاربون) وقد استخدم هذا الغاز في المبردات كالثلاجات واجهزة التكييف وفي زجاجات العطور وغيرها كما استخدمت كمواد وسيطة لتكوين الرغوة في اللدائن(صناعة منتجات اللدائن المنتفخة) وكمنظفات للاجهزة الالكترونية ولان غاز الكلوروفلوروكاربون سهل في تصنيعه ويعد رخيص التكاليف وبالتالي دخل في صناعات كثيرة توفر الرفاهية وسهولة الحياة للبشر لكنه كان بمثابة السم في العسل. وقد تبين ان هذا الغاز له عمر طويل قد يمتد قرنا او يزيد وخلال هذه المدة الطويلة يمكنه ان يتصاعد في الجو لانه شديد التطاير ويظل نشطا ومواصلا لتفاعلاته الكيمياوية وبالتالي يؤدي عمله التدميري في طبقات الغلاف الجوي متفاعلا مع كل ذرة اوزون يقابله.
2- الطيران النفاث.. لايمكن تجاهل كميات الغازات الرهيبة التي تنفثها الطائرات في الغلاف الجوي وموجات الهواء التصادمية التي تسبق هذه الطائرات ومن هنا يحدث تخلخل وازاحة للكتل الهوائية التي تتحرك وسطها الطائرة وهذا التخلخل يكون في طبقة الستراتوسفير الذي يتم من خلاله تدمير غاز الاوزون.
3- اطلاق الصواريخ الى الفضاء.. يستلزم دفع حركة الصاروخ للامام قدرا هائلا من الوقود وتقدر كميات الغازات الناتجة عن الاحتراق التي تنشر في الغلاف الجوي بآلاف الاطنان وقد تحوي هذه الغازات قدرا كبيرا من الغازات الوسيطة لتدمير الاوزون مثل الكلور والنتروجين وغيرهما وبالتالي فان اتلاف طبقة الاوزون اصبح شائعا عند انطلاق أي صاروخ فضاء ويكفي ان نعرف ان صاروخا مثل ساترون /5 كانت كمية الوقود التي يحتويها تبلغ 140 طنا ويمكننا تصور القدر الهائل من الغازات التي ينفثها صاروخ واحد. وفي احصائية روسية ورد ان كل عملية اطلاق لمكوك الفضاء يترتب عليها تدمير مليون طن من غاز الاوزون ومن هنا نعرف ان تكنولوجيا الفضاء قد اعطتنا واخذت منا.
4- التفجيرات النووية.. لقد توصل العلماء الى التفجيرات النووية بعد القنبلة الذرية كما توصلوا الى قنابل مدمرة مثل القنبلة الكوبالتية والنيوترونية وغيرها وهذا كله يبث في الغلاف الجوي قدرا هائلا من الغازات والاشعاعات والحرارة التي تعمل على تدمير طبقة الاوزون بلا شك.

اما تأثير تقب الاوزون على الحياة فيؤدي الى انتشار سرطان الجلد حيث اوضح علماء الطب ان اكثر من 7% من الاصابة بهذا المرض يكون ايجابيا ومميتا وهو ما يعرف باسم ميلانوما (MELANOMA). كما ان تعرض جلد الانسان لقدر كبير من الاشعة فوق البنفسجية يمكن ان يحدث تلفا في نويات خلايا البشرة الخارجية للجلد المركز بالحمض النووي . كذلك حدوث الشيخوخة المبكرة وتسمم الدم والارهاق العصبي وضعف الجهاز المناعي في الجسم وعدم مقاومة انتشار الاورام السرطانية ونقص المحاصيل الزراعية وتأثير الاشعة فوق البنفسجية على الثروة السمكية اضافة الى اصابة الثروة الحيوانية بالامراض.

اتجاه العالم للحد من تلوث الغلاف الجوي
1- تم في عام 1987 عقد اتفاقية دولية في فيينا وقعت عليها 47 دولة من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا دعت الى تخفيض استهلاك المواد المؤثرة على طبقة الاوزون تدريجيا حتى يصل الى النصف في منتصف عام 1990 ويتلاشى بعد ذلك حتى عام 1999 وقد وجهت الدعوة للعديد من الدول للتوقيع على الاتفاقية التي بلغ عدد الموقعين عليها 80 دولة في ابريل/ نيسان 1989.
2- مؤتمر لندن اوائل مارس/ آذار 1989 بشأن تدارج ثقب الاوزون بعد اكتشاف بداياته فوق القطب الشمالي.
3- مؤتمر لاهاي في 11 مارس / آذار 1989 حيث وقع ماسمي اعلان لاهاي الذي دعا الى تخفيض استخدام مركبات الكلوروفلوروكاربون ومركبات البروم الى ان تستبدل تماما.. كما دعت الامم المتحدة الى انشاء هيئة خاصة لها سلطات لمواجهة تلوث الجو والمحافظة على طبقة الاوزون.
4- مؤتمر هلسنكي بداية مايو / مايس 1989 الذي دعا للتوقف عن اختراق الغلاف الجوي وما يسببه من اضرار بطبقة الاوزون ومن هنا بدأت جميع المؤسسات الصناعية في تصنيع البدائل الاكثر امنا اسهاما في مواجهة المشكلة التي تواجه العالم باسره.

المصانع ، ولكون العديد من الكيمياويات لها نشاط اشعاعي فان ذلك يؤدي الى التلوث الاشعاعي للبيئة.

الاوزون: تعريفه ، وتأثيره على الحياة
الاوزون غاز شفاف يتكون من ثلاث ذرات من الاوكسجين ونسبته في الغلاف الجوي ضئيلة قد لاتتجاوز بعض الاحيان واحدا في المليون وهو غاز سام ومن رحمة الله في عباده ان تكونه لايتم قريبا من سطح الارض حتى لايستنشقه الانسان او الحيوان. ويوجد هذا الغاز طبيعيا في طبقة الستراتوسفير ويرجع وجوده الى سلسلة من التفاعلات بين الاوكسجين الجزئي والذري ولايبقى الاوزون المتكون الا لفترة وجيزة ثم يتفكك بفعل ضوء الشمس الى اوكسجين جزئي وفي النهاية نحصل على شكل يبقي دائما على طبقة من الاوزون متوازنة وهذا التوازن يعتمد على سرعة تكوين وتفكك الاوزون وعندما يحدث تداخل لبعض المواد مع هذه السرعة يحصل خلل اما في زيادة تركيزه او بالعكس ازالة للاوزون من تلك المنطقة. اما تأثير الاوزون على الحياة فان وجوده في الغلاف الجوي والذي جعله الله رداء كونيا يقوم بعملية تنظيف او تعقيم البيئة اضافة الى حماية الارض من الاشعة فوق البنفسجية التي تصلنا من الشمس والتي يتولى الاوزون امتصاص اكثر من 99% منها وبذلك يحمي اشكال الحياة المعروفة على سطح الارض.

ثقب الاوزون واسباب حدوثه وتأثيره على الحياة
يقاس تركيز الاوزون في الجو بوحدة جزء في المليون من حيث الحجم ويقاس هذا التركيز بجهاز يسمى مقياس دوبسون للتحليل الضوئي وهو جهاز يحلل طيف ضوء الشمس وقوة ظهور خطوط الطيف التي يشكلها هذا الغاز. وقد اوضح تقرير الهيئة التابعة لوكالة الفضاء الامريكية انه في ما بين 30 الى 64 درجة جنوب خطوط العرض حيث يعيش غالبية سكان العالم بلغت نسبة تناقص الاوزون من 1,7% الى 3% خلال الفترة من عام 1986 الى 1996 وتأكد العلماء من اتساع فجوة الاوزون فوق منتصف الكرة الارضية الجنوبي في اكتوبر / تشرين الاول 1987 وتقدر مساحتها بما يعادل مساحة الولايات المتحدة ويبلغ عمقها قدر ارتفاع جبل ايفرست. وفي عام 1988 رصد العلماء وجود فجوة اخرى للاوزون فوق القطب الشمالي تتمركز في سماء النرويج وتقدر نسبة تضاؤل الاوزون فيها 20%.
ويرجع السبب الرئيسي لاحداث ثقب الاوزون الى تلوث البيئة بالكيمياويات التي تصل الى منطقة الستراتوسفير عن طريق:
1- المردودات الضارة.. وهي عبارة عن العبوات او البخاخات التي تنفث منها المواد الكيمياوية على هيئة ذرات دقيقة محملة بغازات مضغوطة داخل علب وغالبا ما يستخدم (الكلوروفلوروكاربون) وقد استخدم هذا الغاز في المبردات كالثلاجات واجهزة التكييف وفي زجاجات العطور وغيرها كما استخدمت كمواد وسيطة لتكوين الرغوة في اللدائن(صناعة منتجات اللدائن المنتفخة) وكمنظفات للاجهزة الالكترونية ولان غاز الكلوروفلوروكاربون سهل في تصنيعه ويعد رخيص التكاليف وبالتالي دخل في صناعات كثيرة توفر الرفاهية وسهولة الحياة للبشر لكنه كان بمثابة السم في العسل. وقد تبين ان هذا الغاز له عمر طويل قد يمتد قرنا او يزيد وخلال هذه المدة الطويلة يمكنه ان يتصاعد في الجو لانه شديد التطاير ويظل نشطا ومواصلا لتفاعلاته الكيمياوية وبالتالي يؤدي عمله التدميري في طبقات الغلاف الجوي متفاعلا مع كل ذرة اوزون يقابله.
2- الطيران النفاث.. لايمكن تجاهل كميات الغازات الرهيبة التي تنفثها الطائرات في الغلاف الجوي وموجات الهواء التصادمية التي تسبق هذه الطائرات ومن هنا يحدث تخلخل وازاحة للكتل الهوائية التي تتحرك وسطها الطائرة وهذا التخلخل يكون في طبقة الستراتوسفير الذي يتم من خلاله تدمير غاز الاوزون.
3- اطلاق الصواريخ الى الفضاء.. يستلزم دفع حركة الصاروخ للامام قدرا هائلا من الوقود وتقدر كميات الغازات الناتجة عن الاحتراق التي تنشر في الغلاف الجوي بآلاف الاطنان وقد تحوي هذه الغازات قدرا كبيرا من الغازات الوسيطة لتدمير الاوزون مثل الكلور والنتروجين وغيرهما وبالتالي فان اتلاف طبقة الاوزون اصبح شائعا عند انطلاق أي صاروخ فضاء ويكفي ان نعرف ان صاروخا مثل ساترون /5 كانت كمية الوقود التي يحتويها تبلغ 140 طنا ويمكننا تصور القدر الهائل من الغازات التي ينفثها صاروخ واحد. وفي احصائية روسية ورد ان كل عملية اطلاق لمكوك الفضاء يترتب عليها تدمير مليون طن من غاز الاوزون ومن هنا نعرف ان تكنولوجيا الفضاء قد اعطتنا واخذت منا.
4- التفجيرات النووية.. لقد توصل العلماء الى التفجيرات النووية بعد القنبلة الذرية كما توصلوا الى قنابل مدمرة مثل القنبلة الكوبالتية والنيوترونية وغيرها وهذا كله يبث في الغلاف الجوي قدرا هائلا من الغازات والاشعاعات والحرارة التي تعمل على تدمير طبقة الاوزون بلا شك.

اما تأثير تقب الاوزون على الحياة فيؤدي الى انتشار سرطان الجلد حيث اوضح علماء الطب ان اكثر من 7% من الاصابة بهذا المرض يكون ايجابيا ومميتا وهو ما يعرف باسم ميلانوما (MELANOMA). كما ان تعرض جلد الانسان لقدر كبير من الاشعة فوق البنفسجية يمكن ان يحدث تلفا في نويات خلايا البشرة الخارجية للجلد المركز بالحمض النووي . كذلك حدوث الشيخوخة المبكرة وتسمم الدم والارهاق العصبي وضعف الجهاز المناعي في الجسم وعدم مقاومة انتشار الاورام السرطانية ونقص المحاصيل الزراعية وتأثير الاشعة فوق البنفسجية على الثروة السمكية اضافة الى اصابة الثروة الحيوانية بالامراض.

اتجاه العالم للحد من تلوث الغلاف الجوي
1- تم في عام 1987 عقد اتفاقية دولية في فيينا وقعت عليها 47 دولة من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا دعت الى تخفيض استهلاك المواد المؤثرة على طبقة الاوزون تدريجيا حتى يصل الى النصف في منتصف عام 1990 ويتلاشى بعد ذلك حتى عام 1999 وقد وجهت الدعوة للعديد من الدول للتوقيع على الاتفاقية التي بلغ عدد الموقعين عليها 80 دولة في ابريل/ نيسان 1989.
2- مؤتمر لندن اوائل مارس/ آذار 1989 بشأن تدارج ثقب الاوزون بعد اكتشاف بداياته فوق القطب الشمالي.
3- مؤتمر لاهاي في 11 مارس / آذار 1989 حيث وقع ماسمي اعلان لاهاي الذي دعا الى تخفيض استخدام مركبات الكلوروفلوروكاربون ومركبات البروم الى ان تستبدل تماما.. كما دعت الامم المتحدة الى انشاء هيئة خاصة لها سلطات لمواجهة تلوث الجو والمحافظة على طبقة الاوزون.
4- مؤتمر هلسنكي بداية مايو / مايس 1989 الذي دعا للتوقف عن اختراق الغلاف الجوي وما يسببه من اضرار بطبقة الاوزون ومن هنا بدأت جميع المؤسسات الصناعية في تصنيع البدائل الاكثر امنا اسهاما في مواجهة المشكلة التي تواجه العالم باسره.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اتلاف طبقة الاوزون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الإعدادية القاضي عياض سيدي قسم :: منتدى الرياضة :: منتدى عالم الرياضة-
انتقل الى: