الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التعليم رهان أمة: فـتعالوا لنساهم جميعا في تطوير المؤسسة العمومية
عدد الزوار: Website counter
عزيزي الزائر نحن على يقين بأن في جعبتك مانحن في حاجة اليه فلا تبخل علينا

شاطر | 
 

 دراسة: رجوع إلى الطفولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nourdin erraih



عدد المساهمات : 38
نقاط : 2513
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
العمر : 21

مُساهمةموضوع: دراسة: رجوع إلى الطفولة   الخميس مارس 03, 2011 5:38 am

* ليلـــى أبو زيـــــد:

كاتبة مغربية ولدت سنة 1950 في إحدى القرى المغربية عايشت مرحلة الاستعمار و انعكس ذلك في كتابتها خاصة في نص السيرة الروائية رجوع إلى الطفولة

* تعريف السيرةالروائية:

السيرة فن من الفنون الأدبية التي يسعى من خلالها- الكاتب- إلى التوقف عند أهم المحطات من حياته و قد تكون سيرة ذاتية يتحدث فيها الكاتب عن نفسه أو سيرة غيرية يتحدث فيها الكاتب عن غيره. و الكاتبة ليلى أبو زيد في هذا النص تكتب عن نفسها سيرة لكنها تصب المعاني و الأحداث الواقعية التي عايشتها خلال فترة مهمة من حياتها ألا وهي الطفولة، في قالب و شكل روائي.

* دلالة العنوان: رجوع إلىالطفولة

يوحي هذا العنوان قبل قراءة النص إلى أن الكاتبة تحاول أن تنبش في ذاكرتها لتبحث عن أحداث ميزت طفولتها و بقيت راسخة في ذاكرتها وأثرت في نفسيتها و قد تكون غيرت في مسار حياتها. و الإنسان من طبعه التذكر و استرجاع أشياء قد مضت مهما كانت سلبية أو إيجابية لذلك جاء العنوان مبتدئا بكلمة رجوع و من خصائص (الرجوع) التنقل و الحركة و تغيير الزمان و المكان و تجديد الإحداث فكأن الكاتبة تنتقل من حاضرها إلى ماضيها. و من زمنها إلى غير زمنها لذلك جاء العنوان نكرة غير معرفة. و من خصائص النكرة النفي، فكأن الكاتبة رغم تدوينها أحداثا مضت إلا أن ذلك جاء كسرا فكأنها ترفض العودة إلى هذا الماضي الذي يذكرها بالمآسي و الآلام و الأحزان و إن كانت قد عادت بطريقة روائية فنية إبداعية كأنها تنفي وقوع هذه الأحداث حقيقة. و لذلك نراها تمتزج بين السيرة و الرواية.

* دراسة الغلاف:

هذه الصورة الفوتوغرافية باللون الأبيض و الأسود يرمز إلى شيئين اثنين. أولا الإشارة إلى حقبة تاريخية كانت الألوان لم تكتسح الصورة بعد ، و ثانيها دلالة على الحزن الذي تعبر عنه الكاتبة في فصول هذه الرواية فكأنها تشير منذ البداية من خلال هذه الصورة إلى أدنها عاشت حياتها في الطفولة بهذين اللونين البسيطين تظهر في الصورة طفلتان إحداهما تكبر الأخرى لعلها الكاتبة و أختها نعيمة تلتفت إلى الوراء كأنها بذلك تعبر عن خوفها من شيء قد يلحقها أما الحصن أو الحائط أو جدار البيت فكأنه رمز للمستقبل المبهم الذي ينتظرها من خلال الحالة المضطربة التي عاشتها الأسرة طوال الوقت...



الفصل الأول"القصيبة"ملخص الفصل :

تتذكر الكاتبة من خلال هذا الفصل مجموعة من أحداث الماضي بدئا من انتظار الحافلة للتنقل إلى بني ملال حيث بيت الجد و هنا تشير إلى صعوبة التنقل كما نصف الكاتبة أشكال السخرية المتبادلة بين الجد من قبل الأم و عائلة الأب و تستطرد في سرد قصة جدها الذي ذهب إلى فاس و لم يرقه غذاء الفاسي و إعجابه بالمدينيات و تزوجه من صفرو خرقا للقاعدة و تنتقل إلى السحر الذي وجدته الأم في عتبة الباب و قد وضع للتفريق بين فاضمة و أحمد كما وصفت عودة الكلب رباح و تسرد قصة أحمد زوج زبيدة الذي خادع صديقه و سرق خزانة الذهب وتصف بعد ذلك الأم و الجدة و الاستعداد لاستقبال الضيوف (آل القائدين جيالي) من فاس و تطيل في وصف الغذاء وكؤوس الشاي و تجاذب أطراف الحديث و العناء (ص: 27 ، 28 ، 29 ) ثم تنتقل إلى الحديث عن قصة اعتقال والدها أحمد أبو زيد بأنه كان ينقل أخبار المستعمرين للوطنين و كيف نقل إلى الرباط مشيا على الأقدام و منع العائلة من زيارته، لتنهي بعد ذلك الفصل بالحديث عن الصراع بين الجد الذي استولى على فراش الأم لتنتقل إلى المحاكم.

* الأمكنة في الفصل:

تتعدد الأمكنة في هذا الفصل إلا أن بعضها يبقى أكثر حضورا من غيرها و من ذلك مثلا: القصيبة و هي مكان رئيسي تقع فيه الأحداث و كذلك بيت الجد بينما تبقى الأمكنة الأخرى ثانوية كالإشارة إلى المدرسة، المستوصف، علامة القصيبة، قنطرة تادلا، فاس، محطة.

* الأزمنة في الفصل:

يمكن تقسيم الأزمنة إلى عامة و هي فترة الاستعمار و خاصة تغطي أوقات اليوم و الأسبوع كإشارة الكاتبة إلى(الغد، السابعة و النصف، الفجر، تلك الليلة، في الصباح، في المساء...)

* العلاقات بين الشخصيات و الأمكنة:

تتعدد العلاقات في النص حتى إننا نجد علاقات بين الشخصيات و الأمكنة فنجد مثلا أن الجدة تتشبث بصفرو و لا تريد المكوث طويلا عند ابنتها في القصيبة رغم إلحاحها عليها. لأن صفرو مسقط رأسها كما أن الجد رغم تنقله و كثرة سفره لكونه تاجرا فإنه يعود إلى بيته في بني ملال و يطيل المكوث به.

* العلاقات بين الشخصيات:

تكثر العلاقات بين الشخصيات و تتنوع بشكل يجعلنا نقول بأن لكل شخصية ذكرت في النص علاقة مع شخصية أخرى و لكننا سنكتفي بذكر العلاقات الرئيسية من خلال النص:
- علاقة الأم بالجدة: و هي علاقة عطف و أمومة و صلت قمة الحب حتى أن الأم تضطر إلى تأخير المنبه لتمر الحافلة و تبقى معها يوما إضافيا كما تتكرر هذه العلاقة بين أفراد الأسرة( الأم، ليلى، خديجة، الأب، نعيمة، الجد)
- علاقة عتاب: بين الأم و اجميعة التي تستعمل أحمر الخدود في فترة كانت الأم حزينة على موت ابنتها خديجة (ص: 11 )
- علاقة بغض و كراهية و عداوة: بين الأم و كبورة التي لم تتزوج أحمد أبو زيد( ص: 14 ) ثم بين الأم و أولئك الذين وضعوا السحر للتفريق بينهما و بين زوجها ثم بين الأم و الجد حينما أخذ ممتلكاتها بعد أن سجن زوجها ثم علاقة الكراهية الشديدة بين أحمد أبو زيد ممثلا للوطنيين و المستعمر الفرنسي.

* القضايا المطروحة في النص:

تتعدد هذه القضايا نذكر منها:
- إيمان بعض (الوطنيين) بضرورة تحرير الوطن من الاستعمار و المغامرة بالنفس من أجل ذلك.
- ضعف البنية التحتية في فترة الاستعمار و قلة وسائل النقل الإشارة إلى الفوارق الطبقية بين العائلات.
- معاناة عائلات الوطنيين من جراء ظلم المستعمر.
- تفشي مجموعة من الظواهر التي تنخر المجتمع و تؤثر عليه سلبا كالرشوة و الإيمان العميق بالشعوذة و السحر.
- تدخل الآباء بشكل ملحوظ في حياة أبنائهم تزويجا و تطليقا و اختيارا للسكن و نمط عيشهم. و اعتبار من تزوج من خارج العائلة خرقا للقاعدة، و تشير الكاتبة من خلال هذا إلى التزمت الشديد لأغلب العائلات المغربية و خضوعها لحكم الأعراف و التقاليد.
- انفتاح الأسر المغربية على بعضها البعض و تبادلها للزيارات و الضيافة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دراسة: رجوع إلى الطفولة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الإعدادية القاضي عياض سيدي قسم :: منتدى اللغة العربية :: منتدى مواضيع مختلفة-
انتقل الى: