الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التعليم رهان أمة: فـتعالوا لنساهم جميعا في تطوير المؤسسة العمومية
عدد الزوار: Website counter
عزيزي الزائر نحن على يقين بأن في جعبتك مانحن في حاجة اليه فلا تبخل علينا

شاطر | 
 

  * * * * * * * الحب الذي انقذ العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chafai



عدد المساهمات : 46
نقاط : 2335
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

مُساهمةموضوع: * * * * * * * الحب الذي انقذ العالم   الأربعاء مارس 02, 2011 6:19 am

ليلة
جميلة صافية السماء تخلو من الغيوم , النجوم ساطعة والقمر شبه مكتمل انه
اليوم الحادي عشر من الشهر , اعتاد سميح الخروج مع خطيبته ليلى في اليوم
الحادي عشر من كل شهر إلى الحديقة البعيدة الموجودة أعلى التل حيث الهدوء
والسكينة تحتل المكان .
جلسا الاثنان على الأرجوحة وامسك بيدها الدافئة وشد عليها واخذ ينظر في عينيها المليئتين بالحب والحنان .
سميح : ليلى ... لقد اقترب موعد زفافنا .

لم
تنطق ليلى بأي كلمة , اكتفت بنظرتها الساحرة وابتسامتها الصادقة , وفجأة
صدر صوت قوي وكأنه قطار يقترب من الحديقة وبدأت السماء تتوهج بضوء ابيض
غريب .
شعرت ليلى بأنها تطير في
السماء , ولكن سميح امسك بيدها بقوة وحاول إرجاعها إلى الأرض ولكنه طار هو
الآخر معها نحو الضوء الأبيض الغريب .
استيقظ سميح على صوت أنين
ليلى ووجد نفسه مقيد على سرير ابيض يشبه ذلك السرير الذي في المستشفيات ,
وكانت ليلى مقيدة هي الأخرى على السرير المجاور له , ليس بيده حيلة غير
النظر إليها وحاول أن يطمئنها بان كل شيء سيكون بخير .
فتحت بوابة صغيرة ودخل
منها مخلوق غريب الشكل جسده نحيل ورأسه كبير وعيناه سوداوين كبيرتين جدا
تحتل الجزء الأعلى من الرأس , خافت ليلى كثيرا وبدأت تتحرك يمينا ويسارا
وفجأة وضع المخلوق يده النحيلة على رأس ليلى وكأنه يطمئنها بان كل شيء
سيكون بخير .
دخل مخلوق أخر من البوابة
الصغيرة وبيده جهاز غريب الشكل يشبه الخوذة ووضعه على رأس سميح وبدأت
شحنات كهربائية تصدر من الجهاز وتألم رأس سميح .
بدأت الشاشة البعيدة تعرض
ذكريات سميح , ذكرياته مع ليلى عندما تعرف عليها في الجماعة حيث أحبها من
أول نظرة , وكيف كان يساعدها في الجامعة ويخرج معها بعدما خطبها . وفجأة
توقفت الشحنات ونزع المخلوق الغريب الجهاز عن رأس سميح .
بينما كان المخلوق الآخر
يضع يده على رأس ليلى احضر مادة لزجه غريبة ووضعها على صدر ليلى وجعل
جسدها شفافا يظهر قلبها ورأتها وقفصها الصدري , ادخل المخلوق يده وامسك
قلبها وشعرت بألم شديد واخذ يحرك قلبها يمينا ويسارا ثم ترك قلبها واخرج
يده ومسح المادة اللزجة عن جسدها .
خرج المخلوقين من الغرفة وبعد ما يقارب النصف ساعة عادا مرة أخرى ووقفا أمام ليلى وسميح .

المخلوق الأول : لديهم ذكريات جميلة وخالية من الحروب لا اعتقد بأنهم سيشكلون خطرا على كوكبنا .

استغرب سميح وليلى من المخلوق لأنه يتحدث بنفس لغتهم .


المخلوق الثاني : كما أن قلبهم جدا ابيض لم أشاهد قلبا ابيضا كهذا في كل المجرة , كوكب الأرض كوكب آمن لن يشكل أي تهديد لكوكبنا .

قام المخلوق بصعق ليلى وسميح بتيار كهربائي بسيط سبب لهما إغماء مؤقت وأعادهما إلى الأرجوحة التي كانا يجلسان عليها .
استيقظ سميح وليلى على الصوت القوي ونظرا إلى الضوء الأبيض وهو يبتعد وسط السماء الصافية وعاد كل شيء كما كان


ليلى : ماذا حدث ؟؟ .... هل ما مررنا به كان حقيقيا ؟؟
سميح : أعتقد .... أعتقد بأننا أنقذنا العالم .


النهاية :bball:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
* * * * * * * الحب الذي انقذ العالم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الإعدادية القاضي عياض سيدي قسم :: منتدى اللغة العربية :: منتدى القصة-
انتقل الى: