الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التعليم رهان أمة: فـتعالوا لنساهم جميعا في تطوير المؤسسة العمومية
عدد الزوار: Website counter
عزيزي الزائر نحن على يقين بأن في جعبتك مانحن في حاجة اليه فلا تبخل علينا

شاطر | 
 

 سر نجاح العاب القوى المغربية...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amal lahssini



عدد المساهمات : 40
نقاط : 2229
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/03/2012
العمر : 20

مُساهمةموضوع: سر نجاح العاب القوى المغربية...   الجمعة يونيو 01, 2012 5:46 am

Basketball سجل العداؤون المنحدرون من منطقتي شمال وشرق أفريقيا
ستين في المائة من مجمل أحسن الأوقات المسجلة في
سباق المسافات على أرض الحلبة. ويعزو العديد من
المحللين الرياضيين هذا النجاح إلى تدريب العدّائين
الشديد مقارنة مع نظرائهم في باقي بلدان العالم.


ويتميز المغرب على باقي بلدان المغرب الغربي بإحرازه
النجاح الأكبر في صقل أوائل العدائين في المسافات
المتوسطة والطويلة بفضل تركيزه على هذه الرياضة
على نحو أكثر من جيرانه.



فقد تبين للمسؤولين في عقد السبعينات أن الأمم الأكثر
ثراء كانت متقدمة بشكل بارز عن البلدان الفقيرة في
ما يخص الأداء داخل الحلبة وخارجها. وبما أن المسافات
المتوسطة والطويلة لا تتطلب سوى أدنى التجهيزات الأساسية
والتكلفة، فقد قرر المغرب تركيز انتباهه على هذه النشاطات.

وفي هذا السياق صاغت الجامعة الوطنية المغربية لألعاب
القوى نظاما للتدريب غاية في النظام والدقة والخضوع لأعلى
المقاييس العلمية ذات الصلة. وهكذا شكل انتقاء المواهب
والتدريب الفني للعدائين الشباب والتدبير الفني الوطني
المكونات الأساسية الثلاث المستكملة لهذا النظام.

فقد صرح المدير الفني في الجامعة الوطنية عزيز الداودة
أن برنامج البحث عن أقوى العدائين الشباب
هو برنامج صارم جدا.
صورة عزيز داودة...



فقال: "النجاح رهين بعملية انتقاء واعية". حيث تجوب
القافلات ما يناهز 60 في المائة من تراب البلاد على
الأقل سعيا وراء اكتشاف البنات والبنين الذين تتراوح
أعمارهم ما بين 12 و16 عاما. وتحدد سرعة الاستجابة
وقوة التحمل والطاقة المتفجرة لدى الشبان بعد خضوعهم
د لسباق قصير وسباق المسافات المتوسطة والقفز الطويل.
ويتم اجراء ثلاثة أنواع من الاختبارات الطبية بواسطة
معدات محفوظة داخل المقطورات في المرحلة الثانية من الاختيار.

وبعد انتقاء أفضل اللاعبين ينتقلون إلى "وحدات التحضير
المحلية" التي ترعاها الجامعة والحكومة وقطاع صناعة
الفوسفات. وهنا يعمل المدربون مع الرياضيين الواعدين
لبدء مرحلة التطوير الأولى.

وتساعد نتائج الاختبارات ومقاييس الأداء البيولوجي
والاختبارات الجسدية وعوامل متنوعة أخرى على اتخاذ
القرار بشأن حوالي 60 رياضي تتراوح أعمارهم ما بين 16 و
19 عاما وذلك للتقدم إلى "وحدات الاستكمال المحلية" وهي المرحلة
الثانية من التطوير.

ويتيح المعهد الوطني لألعاب القوى في يفرن القدرات تدريبا
حسب الحاجة الفردية لكل رياضي بتحليل أساليب العدو على
نحو علمي ومراقبة الحمية الغذائية للشبان الذين يتوفرون
على أفضل الطاقات الكامنة. ويقول الداودة أنه يتم تسخير
الكثير من الوقت والأموال لتوفير نظام التدريب الامثل لأن
المغرب يحتاج أن يكافئ المهارات والتقليد الكيني في سباق
المسافات.

ويتم تقديم السكن والطعام والأجرة وفرص التدرب مع الزملاء
المصنفين وطنيا وعالميا للعدائين الذين يبلغون المستوى
الاحترافي من التدريبات بالمعهد الوطني لألعاب القوى. فالحكومة
والعاهل المغربي نفسه يقدمان الدعم المالي لهذه المنشأة.

وقد ساعدت النجاحات التي أفرزها برنامج التدريب دون شك
في تشجيع الشباب الأقل سنا على المثابرة لتحقيق نفس الأهداف.

صورة سعيد عويطة
نجم النجوم المغربي الأول في المسافات
المتوسطة معلقة على جدران العديد من المتاجر والأماكن العامة
في البلاد. فقد كان العداء بمثابة المحفز الأصلي لهشام الكروج
الذي جعلت الميداليتين الذهبيتين التي أحرزهما في الألعاب
الأولمبية وأرقام قياسية أخرى لا تحصى، أغلب الفاعلين
في سباقات الحلبة على المستوى العالمي يعتبرونه أعظم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سر نجاح العاب القوى المغربية...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الإعدادية القاضي عياض سيدي قسم :: فضاء التربية البدنية-
انتقل الى: